عشاق الغرام




كلمات من الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كلمات من الحياة

مُساهمة  فريال سليمي في الجمعة فبراير 26, 2016 3:59 pm

[frame="7 80"]



بسم الله الرحمن الرحيم

•• إفساد العلاقة بين الزوجين بأي طريقة كانت إثم وجريمة عظيمة، فقد جاء في الحديث:
(مَنْ خَبَّبَ خَادِمًا على أهلِهِا فَليسَ مِنَّا و مَنْ أَفْسَدَ امرأةً على زَوْجِها فَليسَ مِنَّا)
صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

•• كن قويا بالله.. فهو(القوي)سبحانه، ومنه تستمد القوة، وإن ضعفت أوعجزت فقل: لاحول ولا قوة إلا بالله لترى العجب من القوة النفسية والجسدية.

•• لا تحزن إن نسي الناس إحسانك فالله لاينساه:
}إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا{ الكهف:30.

•• من يبحث عن تقدير ذاته من خلال رضى الناس.. فهو كالمنبت لا واديا قطع
و لا ظهرا أبقى.. باختصار من لم يعزه الله ويرفعه فلا رافع له ولا معز.

•• تكوين العلاقات الناجحة يحتاج إلى حكمة وجهد كبير في الاختيار، وإهمال ذلك يجعلك تدفع الثمن لاحقا.. ربما هنا في الدنيا، أوهناك في الآخرة.

•• إن قمت بسلوك طيب فأعجب والدك، فمن البر أن تسعد قلبه بقولك:
أنت يا أبي من علمني الأدب وحسن الحديث، ثم انظر إليه بامتنان وشكر، ستلاحظ سعادته بك.

•• حَسِّنْ نبرة صوتك عندما تحادثهما، وأسمعهما أرقى الكلمات وأرقها، وأكرمهما يكرمك الله، }وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا{ الإسراء:23

•• من الحكمة عدم إثارة غيرة الأقران حتى لا يقع التحاسد فتفسد العلاقة بينهم.

•• كثير من الناس لا يشكرون لرازقهم وكل ما لديهم من خير وسعادة منه سبحانه:
}وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ{ سبأ:13، فهل تظن أنهم سيتسابقون إلى شكرك أنت
يا مخلوق..! ،أخلص العمل لله ولا تنتظر الشكر من الناس، قال الله تعالى:
}إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ{ غافر:61.

•• يامن تؤذي العلماء والدعاة والصالحين، احذر أن يدعو عليك أو أن يكون خصمك ولي من أولياء الله الذي قال عنهمSadولئن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه) رواه البخاري.

•• ما لحروفك لا تتقن إلا التشكي من أقدار الله..!
وكأنك ماذقت يوما طعم النعم..!
}وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ{ النمل:73.

•• من صفات الكمال التماس المعاذير، وحسن تفهم الآخرين، وعدم إفساد الود بتوافه الأمور، لا تتنازل بسهولة عن بنيان عظيم شيدته بجهد وكفاح.

•• عندما كانت عيناك تلتقي بعيني أمك كانت تعلم ما تريد وتبادر إليه دون أن تطلب..
تعلم كيف تفهم حديث عيني أمك ولا تحوجها للطلب فالبر فتح وتوفيق.

•• والدك يشعرك باﻷمان الذي تحتاجه وأنت صغير، ويحتاج أن تشعره أنت باﻷمان وهو كبير، كن كريما بحنانك عليه، وارحم ضعفه كما رحم ضعفك.

•• إن كنت ترغب أن يتعلم أولادك البر بك، فتعلم أنت أولا كيف تعينهم على ذلك
بحسن تفهمك وتقديرك لمحاولاتهم الصادقة في برك، لا تكن صعب الإرضاء فيزهد أولادك في برك.

•• ليس من البر أن تحضر لوالديك ما يسمعان أو يشاهدان من خلاله ما حرم الله فتعرضهما لسخط الله، ارحمهما وأحضر لهما ما يزيدهما قربا من الله فهذا هو البر العظيم بهما.

•• الرضا بقدر الله الكوني في البرد الشديد والحر الشديد وعدم التضجر، هو من الإيمان بالقدر الذي تؤجر عليه.

•• شدة الفضول في معرفة خصوصيات الآخرين يؤدي إلى(التجسس)وهو من الكبائر!
اجعل هذا الفضول الشديد في معرفة ما يدخلك الجنة وما يبعدك عن النار.

•• ليس الأولاد(ذكور+إناث) بكثرة العدد..!
ولكن بالبركة التي يجعلها الله فيهم فقد يكون واحد خيرا من عشرة.

•• كما تتفطن لبر ابنك بك وتبالغ في شكره، تفطن للبر الذي تقدمه ابنتك لك ولا تكسر قلبها..}إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ{ النحل:90.

•• العطاء الممزوج باحتساب الأجر هو أعلى أنواع العطاء لأنه كامل لله، لا يريد صاحبه المعاملة بالمثل ولا ينتظر كلمة شكرا.. }لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا{ الإنسان:9.

•• ستملك الشخصية الرائعة إذا كنت حقا كذلك.. أقصد أن تكون رائعًا في بيتك ومع أهلك، فتأتي الأمور على سجيتها لا تكلف فيها ولا تمثيل.

•• من أسرار الترابط الأسري واستمراره بنجاح وجود عبادة(احتساب الأجر)عند جميع الأطراف أوعند الأغلب.

•• أفراد أسرتك هم أولى من الأصحاب والأغراب بلطيف العبارة والكلام المهذب،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: }خيركم خيركم لأهله{.

•• هنيئًا لحافظات القرآن اشتغلن بحفظ القرآن عن ضجيج الدنيا وتفاهاتها التي لا تنتهي، فكان الفرق كبيرا بين من أدركت قيمة عمرها ومن بعثرته.

•• غض بصرك تقنع بما عندك وتشعر بالسعادة، قلِّب بصرك لن تقنع بشيء أبدا، وستعيش ساخطا.. اعمل على راحة قلبك ولاتشقيه فأنت بشر، ساعد نفسك على أن تعيش مطمئنة.

•• غض البصر عبادة الأنقياء، لها في القلب حلاوة، وفي الوجه بهاء، وفي النفس راحة، وأجر كريم من الكريم.


*والحمد لله الحميد المجيد*

[/frame]

فريال سليمي
المراقب العام
المراقب العام

المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى